معلومات تاريخية

رسالة هولاكو الى الناصر يوسف

رسالة هولاكو:… إلى الخائن “الناصر يوسف”

وجاء في نص الرسالة ما يلي:

«الذي يعلم به الملك الناصر صاحب حلب، أننا قد فتحنا بغداد بسيف الله تعالى، وقتلنا فرسانها، وهدمنا بنيانها، وأسرنا سكانها، كما قال الله تعالى في كتابه العزيز: {قَالَتْ إِنَّ المُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}[النمل: 34]، واستحضرنا خليفتها، وسألناه عن كلمات فكذب، فواقعه الندم، واستوجب منا العدم، وكان قد جمع ذخائر نفيسة، وكانت نفسه خسيسة، فجمع المال، ولم يعبأ بالرجال، وكان قد نمى ذكره، وعظم قدره، ونحن نعوذ بالله من التمام والكمال.

إذا تم أمـر دنا نقصــــــــــــه *** توقـــع زوالاً إذا قيـل تـــــــــــم

إذا كنت في نعمة فارعهـــــا *** فإن المعـــــــاصي تزيل النعـــم

وكم من فتى بات في نعمــة *** فلم يدر بالمــــــــوت حتى هجم

إذا وقفت على كتابي هذا، فسارع برجالك وأموالك وفرسانك إلى طاعة سلطان الأرض شاهنشاه روي زمين (أي ملك الملوك على وجه الأرض) تأمن شره، وتنل خيره، كما قال الله تعالى في كتابه العزيز: {وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الجَزَاءَ الأَوْفَى}[النجم]، ولا تعوق رسلنا عندك كما عوقت رسلنا من قبل، فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، وقد بلغنا أن تجار الشام وغيرهم انهزموا بحريمهم إلى مصر (وقد حدث هذا بالفعل؛ إذ فر كثير من التجار من الشام عندما علموا بقرب قدومي)، فإن كانوا في الجبال نسفناها، وإن كانوا في الأرض خسفناها.

أين النجاة ولا مناص لهارب***ولي البسيطان الندى والمــاء
ذلت لهيبتنا الأسود وأصبحــت***في قبضتي الأمراء والوزراء

وانتهت الرسالة المرعبة!

وسقط قلب الناصر يوسف في قدمه!

الوسوم
اظهر المزيد

Omier Ezzat

اسمي عمير عزت عمري 24 سنة اعشق التدوين ومتابعه الاخبار وتسجيلها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق